اليوم : الخميس 10 رمضان 1442هـ الموافق:22 أبريل 2021م
من مشكاة النصح.. براءة أبي بكر العنبري من دعاوى الصوفية
تاريخ الإضافة: الأثنين 27 جمادى الأولى 1429هـ

براءة أبي بكر العنبري من دعاوى الصوفية

أكرم مبارك عصبان

 

إن الواجب على من يتأمل فكر الصوفية وغيرهم، ويتفكر في أحوالهم مثنى وفرادى، ثم يعيد النظر في ما هم عليه أن يعرض كل ذلك على الكتاب والسنة، فإنهما الحكم الذي ترضى حكومته، فينفي كل تحريف، ويذب عن حياض الحق لا يخاف لومة لائم؛ إذ لا يسع المسلم إلا تحقيق الاتباع، قال تعالى (( وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ وَاتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا ))[النساء:125]^.

وقد يستهوي التصوف بعض من أرهقته الذنوب، وضاقت بها نفسه فتاقت إلى التزكية، وتتطلع إلى تطهير القلب من أدرانه، فسعى نحو التصوف حين التبس بالزهد، وزاد من سعيه أن سمع عن المشايخ الذين نسبوا إليه ممن لم يعارضوا الشرع بالكشف والوجد، وآراء الشيوخ، وتوقفوا في كل دعوى؛ حتى تشهد لها بينة الكتاب والسنة، وإلا فإنهم يتهمونها، كما قال أحدهم: ( إنه لتقع في قلبي النكتة من نكت القوم فلا أقبلها إلا بشاهدين عدلين الكتاب والسنة ) ( 1 )

وهكذا مضى المتطلع إلى طريق التصوف يتوق إلى منازل الصالحين، حتى إذا وصل لم يجد إلا المصطلحات التي وراءها منابذة الشريعة ـ فإن كان متجرداً ـ عاد حين عاد بغير الوجه الذي ذهب به، وجعل يحذر مما رآه بعينه، ويلوم نفسه على تركه الكتاب والسنة.

وممن تأمل أحوال الصوفية قديماً أبو بكر العنبري، وكان قد سار إلى سوقهم يرجو السلوك، ويشري من بضاعتهم، فلما تبين له زيفها، وتحقق له الغرر تبرأ منها، وأقال واستقال عليه رحمة الله، ولم يكتف بالرجوع إلى الجادة فحسب، بل كشف انحرافهم، وأبان ضلالهم؛ كي لا يغتر غيره بما وقع فيه، ولسان حاله يقول:

يا بن الكرام ألا تدنو فتبصر ما          قد حدثوك فما راءٍ كمن سمعا

قال ابن الجوزي في المنتظم:

( وكان العنبري يتصوف، ثم بان له عيوب الصوفية؛ فذمهم بقصائد قد كتبتها في تلبيس إبليس، توفي العنبري يوم الخميس، ثاني عشر جمادى الأولى من هذه السنة ـ يعني ـ سنة 412 هـ. ) ( 2 )

والقصيدة التي أشار إليها ابن الجوزي جاءت كاملة في الكتاب المذكور، ويمكن استعراض معناها في ثلاث مراتب تقرب المقصود إن شاء الله. ( 3 )

والقول في الصوفية وغيرهم إنما يكون بعلم يرفع الجهل، وعدل يعصم من الظلم، قال تعالى (( وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا ))[الإسراء:36]^ وقد ذمهم العنبري بعدما خاض فيما خاضوا فيه، ووقف على حقيقة فكرهم.

وهو وإن ذكر ما استعظمه من أمرهم فالعهد بعيد يرجع إلى بداية القرن الخامس الهجري، ولم يقف الصوفية عند عتبة هذه الانحرافات، فالذي أضيف عبر الأزمنة المتأخرة عقائد باطلة كظلمات بعضها فوق بعض، فلا بد من بناء سدٍ منيع بين الأمة وبين هذه العقائد؛ حتى لا يغتر بها الضعفاء، وبالله التوفيق.

الوقفة الأولى:

تأملت أخـتبر المدعــين بين الموالي وبين العــبيد

فألفيت أكثرهم كالسـراب يروقك منظره من بعـيد

فناديت يا قوم من تعبدون فكل أشار بقدر الوجــود

فبعض أشــار إلى نفسـه وأقسم ما فوقـها من مزيد

وبعض إلى خرقة رفعــت وبعض إلى ركوة من جلود

وآخر يعبد أهــواءه وما عابد للهوى بالرشـــيد

وذو كلف باستماع السماع بين البسيط وبين النشـيد

في هذه الأبيات يشير رحمه الله إلى بعض ما وقف عليه من بدع التصوف العلمية والعملية، مما يضادّ النصوص الشرعية، وذلك بعد امتحان طريق هؤلاء المدعين، فألفاهم يعكفون على بدع وخرافات ومنكرات، فأوجس من بدعهم، ونادى حين نكرهم على أي طريق هم؟!

أما دين الإسلام فقد أكمله الله، وبلغه رسوله عليه الصلاة والسلام، قال تعالى (( الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِينًا ))[المائدة:3]^ فمن أين دخلت هذه الانحرافات إذا؟!

أشار العنبري إلى ثلاثة أمور هنا نذكرها على النحو التالي:

أولاً ـ وحدة الوجود:

أول ما رابه من طريقهم أكلهم من شجرة وحدة الوجود الخبيثة، وهي فتنة عظيمة دسها أعداء الدين، وألبسوها لباس الزهد؛ ليلبسوا على الجهلة دينهم، وهي ثمرة انحراف التصوف عن الكتاب والسنة حين التمسوا الهدى في غيره؛ فطمع فيهم جنود إبليس، فظهرت هذه العقائد المنكرة من القول بالاتحاد والوحدة والفناء، وخلعوا على أقطابهم من جانب الربوبية الصفات، وصولاً إلى تسور حمى الذات، ولم يواربوا من ذلك، بل صرحوا به كما أشاروا إلى العنبري بذلك، وتجرأوا فقال قائلهم: ما في الجبة إلا الله ! أو سبحاني ما أعظم شأني ! وأنا من أهوى ومن أهوى أنا ! والكثرة وهم ! إلى آخر هذيان طائفة الاتحادية التي تبلورت بعد ذلك بالنظريات الخطيرة التي أزجاها ابن عربي وحلفاؤه المشؤومون، وحين قام عليهم حماة الشرع، وجردوا السيف جعلوا يراوغون بالتأويل، وأوهموا الأتباع أنها أسرارا لا تذاع، وشطحات قيلت عن غلبة، عافانا الله من انحرافهم وإلى الله المشتكى.

فكيف يستطيع أن يجالس المسلم الصادق قوماً بلغ الغرور بهم هذا المبلغ، وتلاعب الشيطان بهم إلى هذا الحد ؟ فلا عجب أن يذمهم أبو بكر العنبري.

ثانياً ـ لبس الخرقة:

ومما نادى به الصوفية من طريقتهم وأنكره العنبري بدعة الخرقة الصوفية، التي اتخذوها ليتميزوا بها عن غيرهم، وجعلوها شعاراً لهم، ولم يكن من هديه عليه الصلاة والسلام اتخاذ ذلك، فمن جعل له شعاراً يميزه عن طريقه فقد حاد، بل لباس المسلم التقوى، وشعاره الاتباع قولاً وعملاً واعتقاداً، لا يتخذ دون طريقه عليه السلام وليجة.

وقد أضافوا إلى لبس الخرقة من الطوام شيئاً كثيراً، كالجلوس في الزوايا تواكلاً، أو ملازمة ركوة لا تغني عنهم شيئاً، وجعلوا للبس الخرقة مراسيم في الدلالة على تحكم المريد لشيخه، لا يعترض عليه ألبتة، وجعلها بعضهم شبكة لصيد الحطام، فمنهم من يلبس الصوف تحت الثياب، ويلوح بكمه حتى يرى لباسه، وهذا لص ليلي، ومنهم من يلبس الصوف فوقها، وهذا لص نهاري مكشوف على حد تعبير السيوطي الذي كره لبس الخرق والمرقعات من خمسة أوجه:

أحدها: أنه ليس من لباس السلف، وإنما كانوا يرقعون ضرورة.

الثاني: أنه يتضمن ادعاء الفقر، وقد أمر الإنسان أن يظهر نعمة الله عليه.

الثالث: أنه إظهار التزهد، وقد أمرنا بالستر.

الرابع: أنه تشبه بهؤلاء المتزحزحين عن الشريعة ( ومن تشبه بقوم فهو منهم ).

الخامس: أنه ثوب شهرة، وفيه تفويت لفضيلة البيض التي أمر بها الشرع، ونهى عن لباس الشهرة. ( 4 )

ثالثاً ـ السماع:

ومما ألفاهم العنبري عليه من انحراف بدعة السماع، ولم يكن من هديه عليه الصلاة والسلام ما ابتدعه الصوفية من السماع، فيكون بدعة ضلالة كما في حديث عائشة الصحيح مرفوعاً: ( من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد ) وقال ابن مسعود رضي الله عنه في قوله تعالى " ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله ) واللهو هنا: الغناء.

وقد زادوا على السماع والغناء زيادات قبيحة عند من لا يرى بأساً بحضور النساء للسماع، وعند آخرين الوجد والتواجد حتى يخر مغشياً عليه، وأضيف إليه الرقص، وآلات الموسيقى حديثاً، وجعله صنف منهم في المساجد التي أقيمت لذكر الله.

قال الشافعي: ( خلفت ببغداد شيئاً أحدثته الزنادقة، يسمونه التغبير يشغلون به عن القرآن ) ( 5 )

وقد اشتد نكير الطرطوشي على من اتخذ الرقص عبادة، والوجد طريقاً، فأجاب: مذهب الصوفية بطالة وجهالة وضلالة، وما الإسلام إلا كتاب الله وسنة رسوله، وأما الرقص والتواجد فأول من أحدثه أصحاب السامري، لما اتخذ لهم عجلاً جسداً له خوار قاموا يرقصون حواليه ويتواجدون، فهو دين الكفار وعباد العجل، وأما القضيب فأول من اتخذه الزنادقة ليشغلوا به المسلمين عن كتاب الله تعالى، وإنما كان يجلس النبي صلى الله عليه وسلم مع أصحابه كأنما على رؤوسهم الطير من الوقار، فينبغي للسلطان ونوابه أن يمنعهم من الحضور في المساجد وغيرها، ولا يحل لأحد يؤمن بالله واليوم الآخر أن يحضر معهم، ولا يعينهم على باطلهم، هذا مذهب مالك وأبي حنيفة والشافعي وأحمد بن حنبل وغيرهم من أئمة المسلمين وبالله التوفيق. (6)

الوقفة الثانية:

فيا للرجال ألا تعجــبون لشيطان إخواننا ذا المزيد

يخبطهم بفنون الجــنون وما للمجانين غير القـيود

وأقسم ما عرفوا ذا الجلال وما عرفوه بغير الجحـود

ولولا الوفاء لأهـل الوفاء سلقتــهم بلسان حديد

لقد رأى العنبري من عقائد هؤلاء الباطلة وأفعالهم الفاسدة، فأدرك كيد إبليس حين زين لهم الباطل في غير صورته، فصدهم عن الحق، وأتوا بأقوال وأفعال تشبه الجنون، ولكنهم سموها بالشطحات، فإن كانوا قد فقدوا عقولهم فسبيلهم سبيل المجانين، ولا يتركوا مخليين عن السلاسل والقيود ! وتنزه الشريعة عن طريقهم، وإن كانوا يعدون ذلك الغاية التي يسعون إليها، فبئس تلك من طريق وعرة قد تجمعت من نحل وملل شتى، نسأل الله أن يوفقنا للاعتصام بالكتاب والسنة، لا نلتفت إلى غيرهما، ونشد المئزر على التقيد بهما، ومجانبة أسباب الردى، وحفظ الأمانة وأدائها، كما قال تعالى: (( إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا ))[النساء:58]^

الوقفة الثالثة:

فما بال قومي على جهلهم بعز الفريد وأنس الوحيد

إذا أبصروني بكوا رحمة ونيران أحقادهم في وقـود

لأني بعدت عن المدعين ولو صدقوا كنت غير بعيد

لم يسلم العنبري إذن من عاقبة مخالفتهم، وهذا طريق ليس فيه بأوحد، بل هو سنة ماضية وباقية لكل من ذم الباطل، وصرخ في وجهه بالرحيل أن يقابل بالبعد، وما يضره ذلك، فقد قام بما أخذه الله على أهل العلم من ميثاق، ولم يكتم شيئاً من ذلك، فعليه رحمة الله.

وهذا مثال واضح ممن ورد التصوف ليستقي منه، فانتهى إلى ملح أجاج، وترك زلال الكتاب والسنة، وما زال بعض الصوفية يضفون على أقطابهم هالة من التقديس، ويفيضون في الخوارق المنسوبة لهم، فظهر القول بتصرفهم وعلمهم الغيب وغير ذلك، وكان ثمرة ذلك صرف العبادة لهم من دعاء واستغاثة، ويلمزون من غضب لله ودافع عن التوحيد ببغض الأولياء، قال تعالى: (( وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِنْ دُونِهِ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ ))[الزمر:36]^ * (( وَمَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُضِلٍّ أَلَيْسَ اللَّهُ بِعَزِيزٍ ذِي انْتِقَامٍ ))[الزمر:37]^ * (( وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلْ أَفَرَأَيْتُمْ مَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ ))[الزمر:38]^

 

_____________________

(1) مجموع فتاوى شيخ الإسلام (11 / 210).

(2) المنتظم لابن الجوزي (4 / 333).

(3) تلبيس إبليس لابن الجوزي (ص: 337).

(4)  الأمر بالاتباع والنهي عن الابتداع للسيوطي (صلى الله عليه وسلم: 98).

(5) سير أعلام النبلاء للذهبي (10 / 91).

(6) تفسير القرطبي (11 / 237).

 

cytotec abortion abortion pill medical abortion pill online
cytotec abortion abortion pill medical abortion pill online
cytotec abortion click where to buy abortion pills online
cytotec abortion how to order the abortion pill online where to buy abortion pills online
where can i buy abortion pills buy abortion pills online buy the abortion pill online
where can i buy abortion pills abortion pill buy the abortion pill online
where can i buy abortion pills click here buy the abortion pill online
where can i buy abortion pills buy abortion pills online buy the abortion pill online
where can i buy abortion pills click here buy the abortion pill online
medical abortion pill online i need to buy the abortion pill abortion pill buy online
medical abortion pill online abortion pill abortion pill buy online
medical abortion pill online abortion pill abortion pill buy online
where to buy abortion pill go order abortion pill online
women who cheat with married men will my husband cheat again cheater
women who cheat with married men will my husband cheat again cheater
married men cheat reasons people cheat
why women cheat in relationships why women cheat on husbands how many guys cheat
I cheated on my girlfriend meet and cheat click
cheats online read
I cheated on my girlfriend click click


أعلى  
 
ما يفترونه من سماع النَّبِيّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الخضر ، وبعثه أنس يسأله أن...
ما يفترونه من سماع النَّبِيّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الخضر ، وبعثه أنس يسأله أن...


فإنه نتيجة لبعد كثير من المسلمين عن ربهم وجهلهم بدينهم في هذا الزمن فقد كثرت...
قال الحافظ ابن القيم "رحمه الله" في فصل عقده لأحاديث مشهورة باطلة من ((نقد المنقول والمحك...
اشتراك
انسحاب